مقالات

mmتعرق اليد و التعرق تحت الإبط

يمكن الحصول على نتائج فائقة و أفضل باستخدام العلاج الجراحي في حالات التعرق الموضعي الشديد الذي يؤثر سلبياً على جودة الحياة الاجتماعية للمريض أكثر من طرق العلاج الأخرى. تستخدم جراحة استئصال الودي الصدري بالمنظار (ETS)  لفصل الأعصاب الودية التي تتحكم في تنشيط غدد التعرق في اليد و الإبط أو لمنع نشاطها عن طريق وضع طوق حولها. التعرق المضاعف (المنعكس) هو المضاعفة الأكثر أهمية التي يجب أن تكون معروفة لدى المرضى الذين تم علاجهم بنجاح بمعدل مضاعفات 1-2 % بالطريقة المغلقة (جراحة الصدر بالمنظار بمساعدة الفيديو) لعلاج تعرق اليد و الإبط. ينتشر بمعدل 10-30 في المئة عند الأشخاص الذين خضعوا لعمليات معدل وحيد (T3 أو T4) و يضطر هؤلاء الأشخاص الى تبديل ملابسهم كل اليوم. قد يتكرر بنسبة 40-50 في المئة عند الأشخاص الذين خضعوا لعملية وضع طوق و هناك احتمال لاخراج الطوق. كما يتم علاج احمرار الوجه (التدفق) و تعرق الوجه بنفس الطريقة.